اعترافات زوجيّة على الملأ
ديسمبر 15, 2018
بين الأمل والوهم والعلم.. من منهم ستتحقق نبوءاته!
ديسمبر 25, 2018

المهراجا.. فيلم يروينا ولا يروي عنا

بيروت – أنس فرج

ليس من المستغرب أن تتبعثر العناصر الفنية السورية على امتداد العالم العربي، فبعد استقرار نجوم في مصر والخليج، وحركة الدراما بإطار البان-آراب دخل هذا النمط السينما اللبنانية، التي تعتمد على عناصر سورية في الكتابة أو الإخراج. وأحدث هذه الشراكات فيلم “المهراجا” نص الكاتب رافي وهبي في ثاني تعاون له مع شركة فالكون فيلمز بعد فيلم “بالغلط” العام الفائت وأول فيلم من إخراج الشهير في عالم الفيديوكليبات فادي حداد.


لماذا “المهراجا”؟!

في لقاء سابق مع الكاتب رافي وهبي، أكدّ مؤلف “بدون قيد” أن الخيار الإنتاجي وضعه أمام الحضور عبر السينما اللبنانية، في ظل تعثر إنجاز نص درامي له منذ ثلاث سنوات في دمشق. فكانت فرصة لإثبات التواجد على الساحة اللبنانية عبر ثلاثة أعمال، كان أولها “بالغلط” وهذا العام ب”المهراجا” في حين يستعد رافي لإنجاز فيلم ثالث في شتاء العام القادم بمغامرة جديدة يراهن عليها أن تبنى كما يشاء ويطمح. وعن اختيار الفنان زياد برجي للعام الثاني على التوالي، أشاد وهبي بقدرات زياد التمثيليلة وأغنياته الموسيقية الناجحة والتي برزت بأغنية “شو حلو” في فيلم “بالغلط”.


ماذا عن الحكاية؟

من خلال دعوة فريق ETSYRIA لحضور إطلاق الفيلم في بيروت، رصدنا بعض الملاحظات التي من الممكن طرحها ضمن إطار النص لتوجه المنصة للجانب السوري في الأعمال الفنية. وهنا برز نص رافي الحريص على إمساك دفة العمل بأكبر قدر ممكن، وهذا ما لاحظناه بحضور رافي أيام التصوير كاملة ومراقبة أدق التفاصيل. فجاءت النتيجة فيلماً لطيفاً يحمل دفئاً برسم الشخصيات المتنوعة رغم عدم اتضاح ملامح الطبقية فيما بينها، فنحن أمام طبقتين من الشخصيات. الأولى قادمة من طبقة مسحوقة في منطقة الأوزاعي ببيروت والثانية طبقة غنية ارستقراطية تعيش في قصر فخم. المكان الواحد الذي جمع شخصيات الفيلم صنع جواً من التلاؤم بيد الكاتب فبدت الحوارات دافئة، قريبة من أفكار الحياة اليومية. بل كادت تحقق الواقعية بجمل مبطنة لم تبعث رسائل مباشرة بقدر ظهورها بسياق كوميدي مرن.


بين التجاري والمهرجانات

لا يمكن إغفال الانتشار الكبير لمسلسل “بدون قيد” الرقمي على منصة اليوتيوب ومروره بمهرجانات عربية ودولية، وهذا ما قدّم كاتب قصة المسلسل رافي وهبي وبطل أحد قصصه الثلاث، بصورة كاتب تنضج تجربته بشكل متقدم ليكون أول المغامرين في تقديم نموذج المسلسل الرقمي بمشاهد مكثفة ودلالات صائبة مع مخرج يعرف ماذا يفعل جيداً كأمين درة. يقابل ذلك أن رافي لم يغب عن الأعمال التجارية ليأتِ “المهراجا” فيلماً تنتجه شركة “فالكون فيلمز” ذكية في التسويق، ولوحات إعلانية تملأ شوارع وساحات بيروت. هذا كلّه دون أن يقع رافي في جدلية مذا قدّم قبل وماذا يقدم اليوم؟ فكاتب “سنعود بعد قليل” عمل مثل اسم مسلسله وغاب قليلاً عن الدراما السورية ليتحرك في ملعب غير مزعج للسوريين، يضمن له بذات الوقت حضور إقليمي وتثبيت أقدام في ساحة لبنان المهتزة فنياً كما سياسياً.


بوستر الفيلم الرسمي

فيلم المهراجا

تأليف : رافي وهبي

إخراج: فادي حداد

إنتاج: FALCONFILMS

بطولة: زياد برجي – داليدا خليل – جوليا قصار – غابرييل يمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *